الأمم المتحدة تنهى محادثات فى تونس بشأن ليبيا دون اقتراح موعد جديد

[Рейтер]

وانتهت المحادثات قبل شهر بدعم من الأمم المتحدة بهدف التغلب على الخلافات بين الجماعات الليبية دون إحراز تقدم كبير في تحقيق الاستقرار في البلاد وتمهيد الطريق أمام الانتخابات.

وكان الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة لشؤون ليبيا حسن سلامة اعلن امس الجمعة عن "خطة عمل" سنوية للانتقال الى مرحلة الانتخابات الرئاسية والبرلمانية.

ومنذ ذلك الحين، تلقت الأمم المتحدة وفودا من برلماني ليبيا الشرقية وطرابلس في تونس من أجل إدخال تعديلات على الخطة السابقة برعاية الأمم المتحدة، الموقعة في كانون الأول / ديسمبر 2015.

وقال سلامى انه فى نهاية الجولة الثانية من المحادثات، قال ان المحادثات ستستمر دون تحديد موعد جديد للجولة القادمة. وأمن المبعوث الأخير للعديد من المبعوثين الذين أرسلتهم منظمة دولية إلى ليبيا منذ عام 2011.

وقال سلامة للصحفيين "لا يوجد فهم كاف فى كل نقطة من هذه الدراسة، وفى كل من هذه النقاط هناك اختناقات او اختناقات". واضاف "ان الاخوان سيطلبونني ويطلبونني من قادة ليبيين مختلفين".

وذكرت بعثة الامم المتحدة فى بيان لها ان المندوبين سيعودون الى ليبيا يوم الاحد. وقال مصدر الامم المتحدة ان سلامة ستتوجه الى طرابلس هذا الاسبوع لبحث كيفية تحقيق تقدم فى المفاوضات.