“الإعلام الفلسطينية”: الاحتلال الإسرائيلى يسعى لتصعيد وتيرة جرائمه



A شش

وذكرت وزارة الإعلام الفلسطينية أن "جيش الاحتلال الإسرائيلي يسعى إلى تصعيد الجريمة وإلحاق الضرر بنمط حياتنا من خلال استهداف الشباب الذين يرفضون الرسالة وقرار إدارة ترامب مما أسفر عن مقتل أربعة منهم شرق غزة أمس بمن فيهم إبراهيم أبو ثوريا، شاهدا على جريمة وارهاب الاحتلال ضد شعبنا ".


وفي بيان صدر يوم الجمعة، كلفت الوزارة إدارة الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب بتحمل المسؤولية الكاملة عن تصعيد الجرائم التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد "شعبنا وأرضنا ومؤسساتنا" في انتهاك مستمر للقوانين والأنظمة والقرارات الدولية [1945-9010]
وأكدت أن "الشهيد أبو ثريا يثبت استمرار شعبنا فيما يتعلق بحرية القدس وحمايتها على الرغم من كل الظروف"، مضيفا أن العالم رأى "قسوة الاحتلال بشنق شاب بتره بسهم رأسه" .


ودعت الوزارة منظمات حقوق الإنسان ومنظمات حقوق الإنسان إلى مقاضاة قاتلي أبو توري الذين يؤكدون للعالم سياسة الإرهاب وسوء المعاملة التي ترتكبها إسرائيل دون أي وزن لحقوق الإنسان ودون مراعاة أولئك الذين لديهم احتياجات خاصة يتقاسمها شعبهم مع رفض الثورة الأمريكية ضد القانون الدولي