الاتحاد الأوروبى يندد بوضع المهاجرين فى ليبيا



بروكسل (أف)

وقال مفوض الاتحاد الاوروبي ديميتريس افريموبولوس لوكالة فرانس برس ان الوضع "المروع" في ليبيا حيث يباع البعض كعبيد "لا يسمح له بالاستمرار" في حين ينتقد الاتحاد الاوروبي تعاونه مع طرابلس.

وقال ايفالوموبولوس المسؤول عن شؤون الهجرة "اننى انضم الى الرئيس الفرنسى فى ادانته". "الصور التي تكشف عن بيع المهاجرين، تسبب الغضب".

قال الرئيس الفرنسى ايمانويل ماكارون يوم الاربعاء ان تجارة الرقيق ضد المهاجرين الافارقة فى ليبيا التى كشفتها شبكة سي ان ان بانها "جرائم ضد الانسانية" ودعت الى مزيد من العمل "لتفكيك شبكات" المهربين.

وقال افراموبولوس يوم الخميس "اننا نعلم جميعا الظروف الفظيعة والمهينة لاحتجاز عدد من المهاجرين فى ليبيا، ولا يمكن ان يستمروا".

واضاف "لذلك يعمل الاتحاد الاوروبى بلا كلل على جميع الجبهات مع شركائه الدوليين لايجاد حلول دائمة تقوم على قيمه التى تتطلب التضامن واحترام حقوق الانسان".

ووصف المفوض الدعم المالي الأوروبي من خلال الصندوق الاستئماني الأفريقي الذي "سمح لآلاف المهاجرين في ليبيا بتلقي المساعدة الطبية اليوم".

وأشار إلى خطة المفوضية الأوروبية "لإعادة توطين" ما لا يقل عن 50،000 لاجئ مباشرة من البلدان الأفريقية في البلدان الأوروبية خلال العامين المقبلين.

ووعد الاتحاد الاوربى باستقبال حوالى 34 الف مهاجر من بينهم 10 الاف مهاجر الى فرنسا.

وقال افراموبولوس "اننى ارحب بالالتزام المطلق لفرنسا"، مؤكدا على "ضرورة تسليط الضوء على سبل الوصول الى الطرق غير النظامية التى يرتادها المهاجرون الذين غالبا ما يكونون فى خطر حياتهم".

"إن الحفاظ على الأرواح وضمان معاملة كريمة لجميع المهاجرين والقضاء على الشبكات الإجرامية للمهربين هي أولوياتنا ومسؤوليات جميع الدول الأعضاء".

ادان مفوض الامم المتحدة السامي لحقوق الانسان زايد رعد الحسين بشدة تدهور ظروف المهاجرين في ليبيا في منتصف تشرين الثاني / نوفمبر واعتبر التعاون الاوروبي مع هذا البلد "غير انساني".

وتهدف انتقاداته الى "سياسة الاتحاد الاوروبي لمساعدة حرس السواحل الليبي في اعتراض المهاجرين واعادتهم الى اوطانهم".

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*