الخارجية السورية: أى وجود عسكرى أجنبى دون موافقة الحكومة عدوان على السيادة



دمشق [ASA]

أكد مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية والمغتربين أن وجود القوات الأمريكية وأي وجود عسكري أجنبي في سوريا دون موافقة الحكومة يمثل العدوان الموصوف والهجوم على السيادة وانتهاكا صارخا للميثاق ومبادئ الأمم المتحدة.

واضاف المصدر ان "الجمهورية العربية السورية تكرر ان وجود القوات الاميركية والوجود العسكري الاجنبي في سوريا دون موافقة الحكومة السورية هو دليل على وجود قوات اميركية في سوريا" مشيرا الى وزير الدفاع الاميركي جيمس ماتيس حول وجود قوات في سوريا. إن العدوان والعدوان المذكورين على سيادة الجمهورية العربية السورية وانتهاك صارخ للميثاق ومبادئ الأمم المتحدة.

وأضاف أن الإدارة الأمريكية مدعوة دائما للانضمام إلى قواتها في سوريا لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي الذي يموت في سوريا بفضل بطولات وتضحيات الجيش العربي السوري والحلفاء والقوات المتحالفة معه. وهذه الإشارة مرفوضة تماما، لأن الولايات المتحدة وغيرها لن تكون قادرة على فرض أي قرار بشأن الضغط العسكري. بل على العكس من ذلك، فإن هذا الوجود لن يؤدي إلا إلى إطالة أمد الأزمة وتعقيدها، وهنا يكمن الهدف الحقيقي لهذا الوجود الأمريكي في سوريا.

وأضاف أن تصريحات وزير الدفاع الأمريكي جاءت لتأكيد جدول أعمال لم يعد مخفيا عن الإدارة الأمريكية والدور المدمر الذي لعبته في مؤامرات أصبحت واضحة وواضحة مع تنظيم "دعوة" الإرهابيين والمجموعات الإرهابية الأخرى، تسعى باستمرار إلى منع كل الجهود الرامية إلى إيجاد حل للأزمة الراهنة. وتخدم المنطقة المشروع الصهيوني وإقامة الهيمنة في دول المنطقة وقدراتها، ولا يمكن إلا أن ينكر هذا السلوك الأمريكي ويدحض تصريحات وزير الدفاع الأمريكي

ودعت الجمهورية العربية السورية مرة أخرى إلى الانسحاب الفوري وغير المشروط للقوات الأمريكية من أراضي الجمهورية العربية السورية، وأن هذا الوجود عدوان على السيادة والاستقلال، وسيجري النظر فيه على هذا الأساس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*