الداخلية التونسية: اعتقال 16 تكفيرياً اندسوا وسط المحتجين


إيمان حنا

وذكرت وزارة الداخلية التونسية أن قوات الأمن التونسية اعتقلت خلال المواجهة مع المتظاهرين 16 عضوا من التنظيمات، كان بعضهم تحت السيطرة الإدارية والسيطرة الأمنية أو الإقامة القسرية.

حذر خليفة الشيباني المتحدث باسم وزارة الداخلية في الشرق الأوسط من أن المنظمات الإرهابية يمكن أن تستخدم الاحتجاجات الاجتماعية لاستيقاظ الخلايا الإرهابية النائمة ودفع تونس إلى مزيد من الفوضى. وقال في بيان ان المدعى عليهم اثبتوا تورطهم في حوادث السرقة والنهب والحرق التي عثر عليها في العديد من ولايات (محافظات) تونس خلال الاحتجاجات في البلاد ضد زيادة الأسعار والمشاركة فيها.

وفي نفس السياق، أفادت وزارة الداخلية التونسية بأنها اعتقلت أيضا إرهابيا في بلدة الهواري (شمال شرق تونس) وأفادت بأن المدعى عليه نشر صورا للحراس ودعاهم التواجيت. كما قام بتحميل حسابه من خلال رسائل الشبكات الاجتماعية (الفيسبوك) والصور التي تمجد تنظيم استدعاء الإرهابيين والتحريض على القتال، وتفرض بشكل غير مباشر اعتراضات من قوات الأمن، وخاصة في سياق الاحتجاجات التي تجري حاليا في تونس.

ووفقا لإحصاءات وزارة الداخلية التونسية، عاد حوالي 800 إرهابي من الجبهة إلى تونس. ويخضع حوالى 137 ارهابيا لمراقبة امنية او تحت الاقامة الجبرية. ووفقا للوضع الأمني ​​في تونس، يقدر عدد الخلايا الإرهابية النائمة ما بين 300 و 400 خلية وينتظر فرصة مناسبة لمهاجمة دولة مدنية وخلط بين مؤسساتها، ولا سيما الأمن والجيش.


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*