الصحة العالمية: 480 شخصا ينتظرون الإجلاء الطبى من دمشق



رويترز

ذكرت منظمة الصحة العالمية اليوم ان حوالى 500 مريض مازالوا ينتظرون اخلاء طبي من الجزء الشرقى من جوتا احدى ضواحى العاصمة السورية دمشق.

وقال ممثل منظمة الصحة العالمية في سوريا إليزابيث هوف إن مستوى سوء التغذية في المنطقة المحاصرة التي تسيطر عليها المعارضة، 45 دقيقة من دمشق، كان "الأعلى في سوريا منذ بداية الأزمة ".

وقبل اسبوع، دعت الامم المتحدة القوى العالمية للمساعدة فى تنظيم عملية الاجلاء، قائلة ان شرقى جوتا اصبح "حالة طوارئ انسانية". وفى ذلك الوقت قال المتحدث باسم الامم المتحدة جان ايجلاند ان تسعة مرضى لقوا مصرعهم فى الاسابيع القليلة الماضية بانتظار عملية الاجلاء.

وقال هوف رويترز من دمشق: "لم توافق الحكومة السورية بعد على الإجلاء الطبي .

واضاف "لم تكن هناك تحركات". وأضافت أن القائمة الأولى للمرضى الذين تم إجلاؤهم من المناطق التي تسيطر عليها المعارضة والذين يعانون بشكل رئيسي من الأمراض المزمنة، بما في ذلك الفشل الكلوي والسرطان وأمراض القلب .

وقالت إن بعض الجرحى في الحرب مدرجة أيضا في هذه القائمة وأن أكثر من 400 من أقاربهم يسعون لمرافقة 480 مريضا للعلاج في مستشفيات دمشق .

وقال هوف إن الدراسة عن سوء التغذية في شرق غاوت في النصف الأول من نوفمبر جمعت بيانات عن أكثر من 300 طفل تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر وخمس سنوات .

"نتائج الدراسات تشير إلى تدهور في الوضع التغذوي للأطفال دون سن الخامسة "، نتائج دراسة أجرتها منظمة اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية. 11.9٪ من الأطفال الذين تمت مقابلتهم مريضون، وقد يكون الغذاء الحاد مهددا للحياة .

وتقدم منظمات الإغاثة خدمات التغذية العلاجية والوقائية من خلال خمس مرافق صحية وسبع عيادات متنقلة في الدوما وحراست وكفر باتني. وقال جوف "لقد سلمنا الشهر الماضي ثمانية اطنان من الادوية الى مؤتمر نزع السلاح في الشرق الاوسط لكنها لا تكفي".

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*