القوى الوطنية الفلسطينية تدعو للتظاهر ضد سياسات ترامب المنحازة لإسرائيل

رام الله (PH)

القوى الوطنية والإسلامية تعافى في محافظة رام الله و آل البيرة رفضت موقف الولايات المتحدة، التي وصفها Mounhaz الاحتلال الإسرائيلي، والضغط على الناس للعودة إلى المفاوضات الثنائية برعاية الولايات المتحدة وصفة طبية محاكمة أمام ولم تؤد إلا إلى المزيد من المستوطنات ونهب للأراضي الفلسطينية.

ودعا Alqoy- في بيان بعد اجتماع في رام الله ليوم والحصول على مبعوث الإدارة الأمريكية، ومن المقرر "جاريد كوشنر" في وقت لاحق من هذا الشهر مسيرات رفض الانحياز الأمريكي، وتلتزم بالحقوق غير القابلة للتصرف للشعب وفي مقدمتها حق العودة وتقرير المصير والاستقلال الوطني بالكامل سيادة الدولة وعاصمتها القدس.

ودعا أيضا إلى مزيد من المشاركة الشعبية في الحدث في اتصال مع وصول ادارة المبعوث الامريكي رفض الإملاءات الصهيونية في الولايات المتحدة، ورفض تطبيق محمل الجد أدى الولايات المتحدة، من أجل العودة إلى المفاوضات، مؤكدا أن الطريق إلى السلام يمر عبر الاعتراف مضمونة القانون الدولي والشرعية الدولية يجبر الحقوق الوطنية، والأمم المتحدة، من خلال مطالبة المنظمة كما أن يعلن موقفا واضحا وصريحا على ما يجري وبدء ترسيم الحدود الخ lestinskogo الدولة تمهيدا لنهاية الاحتلال بكل أشكاله، وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه في تقرير المصير على ترابه الوطني.

وحذر من أن موقف الولايات المتحدة واضح الضغط على القيادة للعودة إلى المفاوضات، واتهم بالتحريض ومحاولة بمناسبة النضال المشروع للشعب الإرهاب، والضغط لوقف مرتبات المحررين السجناء وأسر ضحايا الحرب، واعتماد قوانين في الكونغرس لوقف دعم السلطات الى للضغط على بعض الدول العربية لوقف دعمهم، وبالتالي العمل على يد إطلاق لنهب أرض إسرائيل، وفرض حل من جانب واحد بيئة قرارات االقتصادي أو السلام في المنطقة والأوهام، وسوف تفشل كلها على مقاومة الحجر للشعب واستمرار وتصعيد النضال الوطني حتى استعادة كامل حقوقهم.

وعلى الصعيد الداخلي، ودعا القوات إلى تحمل المسؤولية الوطنية والصفحة تقسيم نهاية كارثية إرادة سياسية موحدة فورا واتخاذ خطوات ملموسة بشكل واضح لتحقيق الوحدة الوطنية والعمل بنشاط من أجل التغلب على الانقسام انقسام ومحاولاته المستمرة، وكذلك لمعالجة الوحدة الإقليمية والدولية ذات المشاكل الرقم الوطني للدفع قدما لمعاناة الناس والضحايا في حماية حلم الحرية والاستقلال عن المصالح الضيقة والفئوية، داعيا إلى القضاء عقدت العقبات نيج إلى المجلس الوطني الفلسطيني بمشاركة جميع، ووضع استراتيجية وطنية لتعبئة عوامل موحدة زيادة الاستقرار وتصعيد المقاومة الشعبية، AAAA سؤال وطني للأمم المتحدة لتنفيذ قراراته من المفاوضات الثنائية برعاية الولايات المتحدة.

وشدد البيان على المنزل، وتمارس سياسة الهدم وتشارك أيضا في دير أبو مشعل سلواد، وكذلك قرارات هدم بالجملة في القدس وضواحيها يؤكد فشل الاحتلال ووكالاتها في توفير الأمن، والذي لا يمكن تحقيقه إلا من خلال إنهاء الاحتلال والرعاية المستوطنين من الأرض، فإنك لن تكون قادرة على تقويض قدرة الناس على الاستمرار في استخدام انتفاضة شعبية ومقاومة للاحتلال من الاجتياح.