تظاهر مئات اليهود بالقدس ضد الخدمة العسكرية الإلزامية فى إسرائيل

جيروزاليم [AFP]

تظاهر مئات اليهود اليهود المتدينين اليوم الاحد في القدس احتجاجا على قرار المحكمة الغاء اطلاق سراح طلاب المدرسة الدينية اليهودية من الخدمة العسكرية.

نظمت المظاهرة في منطقة القدس "مائة محرم"، المعروفة باسم اليهود الصعبة، في حين أن عددا من الحاخامات يلقيون خطابات في الييدية.

"نحن يهود، وبالتالي لن ننضم إلى الجيش الصهيوني".

وقد قررت المحكمة العليا، وهى اعلى هيئة قضائية فى اسرائيل، الاسبوع الماضى الغاء الافراج عن المدارس الدينية اليهودية من الخدمة العسكرية.

ويسمح القانون الذي اعتمد في عام 2014 بزيادة عدد المجندين في صفوف اليهود المتدينين الذين حصلوا على علاوة كاملة للمدارس الدينية.

ويفرض التجنيد على الإسرائيليين اليهود في سن 18 عاما، ويخدم الرجال لمدة شهرين وثمانية أشهر والنساء لمدة سنتين.

منذ إنشائها في عام 1948، واجهت إسرائيل مشكلة تجنيد الشعب الديني، وكان أول رئيس وزراء لها، ديفيد بن غوريون، يعاملونهم، ويرجع ذلك جزئيا إلى أنهم كانوا واثقين من أنهم سيواصلون دراسة تعاليم الدين اليهودي.

يشكل اليهود الأرثوذكس حوالي 10٪ من سكان إسرائيل ويطبقون قانونا يهوديا صارما في حياتهم اليومية.

وتظهر عدة تنبؤات أنه مع استمرار تزايد عدد سكان اليهود الأرثوذكس المتزايدة، التي تزيد نسبتها عن العلمانيين، فإنها يمكن أن تمثل ربع السكان في إسرائيل بحلول عام 2050.