تعرف على اللبنانى غسان سلامة المبعوث الأممى الجديد لليبيا

كتب أحمد غوماا

سياسي لبناني ودبلوماسي محنك، والدكتور حسن سلام من أبرز الشخصيات، الذي تولى وظيفة بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، لتحل محل الألمانية مارتن كوبلر.

ترتيب غسان سلامة السادسة بين الممثلين الخاصين للأمم المتحدة في ليبيا في العملية التي بدأتها منظمة الأمم المتحدة للمبعوث الأردني عبد الإله الخطيب، بعد أسبوع من بداية فبراير ثورة 17 على النجاح الدبلوماسي البريطاني إيان مارتن (سبتمبر 2011 – أكتوبر 2012)، تليها طارق سياسي لبناني متري (12 سبتمبر 2012- سبتمبر 2014)، الدبلوماسي الإسباني برناردينو ليون (أغسطس 2014 – أكتوبر 2015) ونهاية الوزارة الاتحادية للشؤون الخارجية، ورقة مارتن كوبلر (29 أكتوبر 2015-2017)

وجه المبعوث الجديد للأمم المتحدة غسان سلامة العديد من الأزمات التي يعاني منها المشهد في ليبيا، على وجه الخصوص، ورغبة بعض الأطراف لتعديل الاتفاق الموقع السياسي في الصخيرات، بالإضافة إلى مشكلة الجيش الليبي لتوحيد الشرق والغرب، وإيجاد حلول فعالة للتصدي لكتائب ومسلحين الميليشيات، وكذلك لمناقشة أزمة المشردين والنازحين.

ولد الدكتور حسن سلامة في عام 1951 في لبنان، ودرس القانون في جامعة القديس يوسف، والقانون الدولي في جامعة باريس، ثم حصل على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية في جامعة باريس الأولى، وحصل على الدكتوراه في الأدب من جامعة باريس III، يجب أن تعقد معظم حياته في وقت لاحق في تدريس نظرية العلاقات الدولية وتطبيقها، وعدد من الجامعات اللبنانية والفرنسية والأمريكية.

تولى منصب غسان سلامة من رئيس مجلس أمناء الصندوق العربي للثقافة والفنون "آفاق" وعميد "من معهد باريس للشؤون الدولية"، وأيضا عمل أستاذا للعلاقات الدولية في "معهد العلوم السياسية" في باريس و "كولومبيا" الجديد جامعة يورك، شغل أيضا منصب وزير الثقافة في لبنان بين عامي 2000 و 2003، وكلف بمهام محددة جنبا إلى جنب مع حقيبته، مثل تنظيم "قمة بيروت العربية" و "القمة الفرنكوفونية" في لبنان، وكان على رأس التنظيمية السلطة الرسمية.

على المستوى الدولي، عين المستشار السياسي لبعثة "الأمم المتحدة" في العراق في عام 2003، ثم عين بعد مستشارا خاصا للأمين العام "للأمم المتحدة"، في الفترة بين عامي 2003 و 2006، وعين مؤخرا اليونسكو منصب الأمين العام، وقدم ترشيحه بتأييد كبير من الشخصيات الثقافية والسياسية في لبنان والعالم العربي، وأبرز الروائي اللبناني الفرنسي أمين Maolauf، الذي قال: "غسان سلام x هو الأمثل شخصية لهذا المنصب، "

اختار معرض الشارقة الدولي للكتاب في عام 2016، والفيلسوف اللبناني الكبير والعلماء، والدكتور حسن سلام، شخصية العام الثقافية في الدورة الخامسة والثلاثين للمعرض Attaouath العلمية الإنجازات الثقافية له من الحافلة والأدب التي تقدمها المكتبة العربية.

على المستوى الشخصي، واحدة من يئة ابنته والسلامة يعمل Kmadh مقدمة البرنامج السياسي والإذاعة وإذاعة شعبية | فرانس انتر «لديها متابعة خاصة، وحتى من كبار السياسيين الفرنسيين، وكذلك الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا أولاند طلبت النزاهة الصحفية في الاليزيه قبل بضعة أشهر لمناقشة بعض القضايا المدرجة في البرنامج.

اسمه غسان سلامة، وهو عضو في عدد من المنظمات غير الحكومية الدولية، بما في ذلك: المجموعة العالمية أزمة في العاصمة البلجيكية بروكسل، ومؤسسة "فتح Susaeite» في نيويورك، و "مكتبة الإسكندرية" و "مركز تصريح للنزاع" في نيويورك، و "مركز الإنساني العمل" في جنيف، واحدة من مؤسسي "الفنون العربية ومؤسسة الثقافية"، ويرأسها مجلس أمناء منذ إنشائها في عام 2007

والسماح له العديد من الكتب باللغتين الفرنسية والعربية، بما في ذلك "الدولة والمجتمع في المشرق العربي" و "السياسة الخارجية السعودية منذ عام 1945 – في مجال الأبحاث العلاقات الدولية" و "نحو اتفاق جديد للصراع العربي – ابحث الشرعية الدستورية" و "ارتباك في وظيفة: التحولات في العالم العربي وآثارها" و "أمريكا والعالم:. إغراء السلطة ومجموعة "، وغيرها، مثل مساهمته الكبيرة في المجلات ذات الصلة للشؤون الدولية