توقف صحيفة “لاتريبون” اليومية الجزائرية عن الصدور بعد إعلان إفلاسها

كتب آمال رسلان

وصلت الأزمة سائل الإعلام المطبوعة في الجزائر، حيث شهد السبت صحيفة التظليل «لا تريبيون» نشر الجزائري اليومي، بعد بيان المساهمين يوم الخميس أكدت إنهاء نشر صحيفة الناطقة بالفرنسية بعد 22 عاما من العمل في الجزائر.

المساهمين التفريغ الورق التي نشرت حواجز مالية كبيرة تواجهها، مشيرا إلى أنها كانت تعاني من تراكم الديون الكبيرة لا يتم سداد صحيفة يمكن للقضاء على الأزمة المالية، تأسست صحيفة 5 أكتوبر 1994، لم تفتح حتى يوم الخميس الماضي، وأرقام الأخيرة.

وفي مواجهة هذا القرار المفاجئ لمساهمي الشركة من خلال عمل «لا تريبيون» لرفضها إعلان أوراق الإفلاس تقع على الساحة الإعلامية الوطنية منذ عام 1994، وقال كذلك نشر تطبيق الموظفين أنه "إذا وضع قواعد اقتصادية تفرض على نحو فعال قرار نهائي من أي صعوبة كالة بعد، ولذلك لا، يمكن اعتبار الصحف، مثل أي منتج تجاري آخر ".

وأعربوا عن رفضهم للإعلان نهاية الاستئناف صحيفة معلميه لجميع المسؤولين "على جميع المستويات، الذين هم على قرار أي جهاز من أجهزة السلطة، للتحرك، لإيجاد حل أو حل مثل -aatta الموعد النهائي Aldion- عن الدفع، والتي سوف تستمر في لعب صحيفتها دور الفاعل وسائل الإعلام ".