“دى ميستورا” يدعو روسيا إلى الضغط على بشار الأسد “لكسب السلام”



(أف)

وحث المبعوث الخاص الدولي الى سوريا ستافان دي ميستورا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الاربعاء على العمل لاقناع النظام السوري بالموافقة على اجراء انتخابات "لغزو العالم" .

وقال دي ميستورا في مقابلة مع التلفزيون الرسمي السويسري "رتس" أن النصر العسكري ليس "كافيا"، كما يتضح من الفوضى التي تلت ليبيا بعد سقوط نظام العقيد معمر القذافي .

وأضاف دي ميستورا أنه بعد النصر العسكري الذي أعلنه بوتين في سوريا: "يجب أن نبدأ فورا عملية سياسية بمشاركة الجميع من أجل وضع دستور جديد وإجراء انتخابات جديدة ".

وهاتان المسألتان تكمن وراء المشاورات الجارية خلال الجولة الثامنة من محادثات جنيف التي بدأت في 28 من العام الماضي بين المعارضة السورية والنظام السوري.

وقال دي ميستورا ان بوتين يجب ان "يقنع الحكومة انه ليس هناك مجال لضيع الوقت". وأضاف: "قد يعتقد البعض أنه حصل على الحرب الميدانية، ولكن هذا أمر مؤقت. ولا بد من كسب العالم. وستتفق الحكومة مع الدستور الجديد واجراء انتخابات جديدة بالتعاون مع الامم المتحدة ".

"إذا لم نصل إلى العالم بسرعة، سنحقق تفتيت سوريا "، مشددا على خريطة سوريا التي تشمل مناطق نشر النظام وفصائل المعارضة والجهاديين.

وضبط دي ميستورا سبع جولات من المفاوضات في جنيف بين المعارضة والنظام، دون التوصل إلى نتيجة ملموسة. ويرفض وفد النظام التفاوض مباشرة مع وفد المعارضة الذي يتطلب رحيل الرئيس السوري بشار الأسد خلال الفترة الانتقالية.

ويحاول بوتين حاليا جمع مئات السوريين من جميع الأطراف مطلع العام المقبل كجزء من "مؤتمر الحوار الوطني" الذي سيعقد في سوتشي على ضفاف البحر الأسود .

ولم تعلن المعارضة المعارضة في جنيف بعد ما اذا كانت ستشارك في المؤتمر.