سعد الحريرى يحاول احتواء غضب الكويت بعد تورط حزب الله فى “خلية العبدلى”

كتب آمال رسلان

الحكومة اللبنانية تتحرك في جميع أركانها في محاولة لامتصاص غضب الكويت بعد اكتشاف تورط حزب الله في "خلايا العبدلي" التي وقعت السلطات الكويتية اعتقلت حيث يبدأ سعد الحريري مع رئيس الوزراء في زيارة رسمية الى الكويت على رأس أمن والوفود الدبلوماسية.

والتقى الحريري خلال زيارته في يوم واحد من أمير دولة الكويت وكبار المسؤولين، في محاولة لامتصاص نتيجة لمشاركة حزب الله في «خلية العبدلي"، وسيتم نقلها إلى المسؤولين الحكوميين الحريري في الكويت لإجراء تحسين العلاقات الرسمية بين لبنان والكويت ولبنان ولبنان في أعقاب قصاصات محتوى الكويتية في الخلايا العبدلي ويتمسك ظروف واضحة. "

أرسلت الكويت مذكرة شديدة اللهجة لحكومة لبنان، بعد التحقق من تورط خلية حزب الله اللبنانية في منطقة العبدلي والتمييز محكمة الكويت، واصفا اياها "ردع" ضد ممارسات الحزب وتهدد أمن الكويت.

وقال انه تبين الحريري خلال اجتماع مجلس الوزراء لهذه الزيارة المرتقبة إلى الكويت، بعد أن التقطت وزير الاحزاب المتنافسة للقوات اللبنانية، والشؤون الاجتماعية، بيير Buaasi، مسألة الخلية العبدلي أن المرسوم على تشكيل وفد وزاري يزور الكويت "لتوضيح القضايا، يجب أن تكون شفافة بين الطرفين ".

اعتقلت السلطات الكويتية عضوا في خلية بتهمة التآمر لتنفيذ عمليات إرهابية وزعزعة أمن الكويت وحكومة لبنان التي تمت مناقشتها في عددها الأخير أثار مع الكويت، وتقديم بيان نهائي بشأن إقرار الحكومة لل"علاقات جيدة واحترام دولة الكويت.