قمة العرب للطيران.. السوق العربية لديها 10% من حركة المسافرين عالميا



رسالة من دبي: أحمد مصطفى

افتتح الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني ورئيس مجلس إدارة مجموعة الإمارات العربية المتحدة القمة العربية للطيران السابعة اليوم في فندق البستان جاردن في دبي. وفيما يتعلق بقطاع الطيران على الصعيد الإقليمي، مثل أكثر من 200 مشارك 15 بلدا.

وعلى الرغم من التحديات المختلفة التي تواجه قطاعي الطيران والسياحة في العالم العربي، فإن العديد من التقارير الصادرة عن قادة الصناعة تسلط الضوء على إمكانات النمو الكبيرة لهذين القطاعين في المنطقة.

وأفادت رابطة النقل الجوي الدولي (إاتا) أنه من المتوقع أن ينمو سوق الطيران في الشرق الأوسط بنسبة 5 في المائة سنويا حتى عام 2036.

ومن المتوقع أيضا في هذا القطاع خلال هذه الفترة أن يكون هناك 322 مليون مسافر إضافي سنويا على طرق المطارات الرئيسية في المنطقة، وكذلك بين الوجهات، ويتوقع زيادة في إجمالي حجم السوق إلى 517 مليون مسافر خلال هذه الفترة.

وفي العام الماضي، استحوذت المنطقة على حصة 5 في المائة من سوق الطيران العالمي، ونقلت 206.1 مليون مسافر – بزيادة قدرها 9.1 في المائة عن عام 2015.

وقال عادل العلي، رئيس مجلس إدارة شركة الخطوط الجوية العربية الفرنسية والرئيس التنفيذي لشركة العربية للطيران: "نلتقي كل عام لمناقشة الطبيعة المتغيرة باستمرار لصناعة الطيران وتعقيدها. "يتأثر الطيران العربي بشكل واضح بالتطورات الجيوسياسية في المنطقة والتطورات التكنولوجية وعوامل أخرى. وموضوع القمة هذا العام هو "وقت التحول". وهذا تطور مستمر في المنطقة، واليوم ننظر في مشاكل الاستدامة في صناعة الطيران، فضلا عن التحديات والفرص التي تواجهها في الأجلين القصير والطويل ".

وقال سمير الدربي مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام في دول الخليج: "عندما نتحدث عن المنطقة العربية والطيران المدني، نتحدث عن منطقة حققت منذ عام 2011 أسرع نمو في حركة المسافرين والشحن الآن 10 في المائة من الركاب يعتبر الطيران المدني العامل الرئيسي للنمو الاقتصادي في البلدان وهو المحرك الرئيسي لنمو السياحة والتجارة. ويعتمد اكثر من نصف السياحة الدولية وحوالى ثلث التجارة العالمية على النقل الجوى ويدعم حاليا اكثر من 2.4 مليون وظيفة و 157 مليار دولار. الولايات المتحدة في الإنتاج الناتج المحلي الإجمالي للشرق الأوسط ".

وشملت القمة عددا من الخطب وحلقات النقاش والندوات التفاعلية للتعرف على ديناميات السوق التي تشكل مستقبل صناعة الطيران والسياحة في العالم العربي. وسيتم رصد نتائج مؤتمر القمة ونتائجه من خلال تقديم تقرير إلى الهيئات التنظيمية وصناع القرار. التقرير السنوي للقمة العربية للطيران هو المرجع الرئيسي لقطاع الطيران.

القمة العربية للطيران هي مبادرة طيران بدعم من القطاعين العام والخاص.

وتعد القمة احدى اهم الاحداث فى مجال الطيران والسياحة فى المنطقة. وتستقطب القمة مجموعة واسعة من صناع القرار والنخب والخبراء لإجراء حوار مهني وموضوعي بشأن أحدث الاتجاهات. كما تلعب القمة دورا في تطوير قطاعي السياحة والسياحة في العالم العربي من خلال تشجيع الحوار البناء للتعاون بين القطاعين العام والخاص.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*