مخطط تركى لتدريب وتسليح 10 آلاف فرد فى الصومال


مقديشو [ASA]

وأظهر المحللون أن تركيا التحايل على قرارات الأمم المتحدة التي تحظر توريد الأسلحة إلى الصومال، وقدمت المتدربين العسكريين متب-76 في تركيا إلى المتدربين العسكريين الصوماليين.

وقد تم ذلك عندما تم تدريب أول شحنة من الأفراد العسكريين الصوماليين، تتألف من 400 شخص تم تدريبهم في الأسبوعين الماضيين، في مركز التدريب العسكري الذي أنشأته تركيا في مقديشيو في 30 أيلول / سبتمبر وافتتح للمتدربين الصوماليين في 23 كانون الأول / ديسمبر، أقل من 000 10 صومالي وتزويدهم بخطة مرحلية لربط جوهر الجيش الصومالي بالأسلحة التركية.

ويقول مسؤولون صوماليون ان الجيش الصومالى تمر بمرحلة انتقالية صعبة خاصة بعد ان قرر الاتحاد الافريقى سحب قوات حفظ السلام الافريقية العاملة فى الصومال تدريجيا والتى بدأت فى 30 ديسمبر مع انسحاب 1500 جندى من بين 22 الف جندى.

وتعمل الحكومة الصومالية على إنشاء قوات مسلحة وطنية قادرة على تحمل المسؤولية عن الأمن في المدن الرئيسية في مواجهة تنظيم إرهاب الشباب، ولكن المراقبين يعتقدون أنه لا توجد وسيلة في الصومال لتسليح جنودهم والمجندين في الوقت الراهن، ووفقا للدراسات التي أجرتها الحكومة الصومالية ، وعدد من الشركات التابعة الصومالية الذين لا يجدون أسلحة حوالي 30 في المئة.

ومن جانبها، ظلت الولايات المتحدة، منذ منتصف العام الماضي، تدرب الخدمات الخاصة للصومال. وبفضل دليل التدريب الذي قدمته واشنطن، أنشئت أول فرقة قوامها 500 رعد صومالي، قادرة على القيام بعمليات خاصة وكوماندوز. بالإضافة إلى تدريب تركيا والولايات المتحدة، بريطانيا يتلقى التدريب العسكري للصومال وأفريقيا الصومال بعثات تدريب عسكرية من إثيوبيا وكينيا وجيبوتي وأوغندا.


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*