مقتل 15 روسياً يعملون لدى شركة أمن خاصة فى شرق سوريا



(أف)

قتل ما لا يقل عن 15 روسيا يعملون لدى شركة الأمن الروسية بعد انفجار مستودع الأسلحة التابع لهذه الشركة في شرق سوريا، قبل أيام قليلة، وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الأربعاء .

وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس ان "خمسة عشر من رجال الامن الروس قتلوا على يد شركة امنية روسية خاصة بعد انفجار مستودع للاسلحة يملكته الشركة اليوم السبت في منطقة تابيا الجزيرة في محافظة دير الزور".

ووفقا للمرصد ، قتل سبعة أشخاص آخرين، معظمهم من المقاتلين السوريين الموالين للنظام، نتيجة الانفجار نفسه.

وبحسب عبد الرحمن، "حماية حقول النفط والغاز تحت سيطرة قوات الأمن السورية"، فإن وجودهم في هذه المنطقة من المرجح أن يكون بسبب "محاولة قوات النظام للسيطرة على حقل غاز كونيك"، التي يسيطر عليها السوريون السوريون .

وبعد يومين من التحالف بقيادة الولايات المتحدة بقيادة الولايات المتحدة حاولت مجموعة من المسلحين التقدم باتجاه مركز القوات الديمقراطية السورية بالقرب من حقل كونيكو على الضفة الشرقية لنهر الفرات.

واعلن التحالف الدولي في وقت لاحق ان الغارات كان من المفترض ان "تصد الاعمال العدائية" و "في اطار الدفاع الشرعي عن النفس" في حين قدر المسؤول العسكري الاميركي مقتل اكثر من مئة من القوات الموالية للنظام في الغارات .

وسجل المرصد السوري مقتل 45 من المسلحين الموالين لسوريا نتيجة لهذه الهجمات .

وتعتبر دمشق "جريمة حرب" في الوقت الذي وصف فيه حليفها موسكو "غير مقبول" ".

وتنتشر قوات النظام السوري بعد طرد المنظمة التي تدعو إلى الضفة الغربية لنهر الفرات، الذي يقطع المقاطعة إلى جزأين، مع وجود محدود في الجانب الشرقي .

من ناحية أخرى، تسيطر القوى الديمقراطية السورية على البنوك الشرقية، حيث لا تزال منظمة الداعش موجودة في عدة جيوب .


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*