مقتل 7 من عناصر “الخوذ البيضاء” على يد مجهولين شمال غرب سوريا

بيروت (ا ف ب)

العناصر سبعة من "الخوذات البيضاء" عامل الدفاع المدني قتل في المناطق الخاضعة لسيطرة السورية قتلت المعارضة القتلى سقطت على مجهولة الهوية في الموقف على شمال غرب البلاد، التي تشهد صراعا مدمرا لأكثر من ست سنوات.

ووقع الهجوم فجر السبت في سرمين بمحافظة إدلب، لا يعتمد النظام السوري على المدينة، وفقا لمنظمة أعلن WH على موقعها على الانترنت.

وقالت المنظمة إن "المركز السوري للدفاع المدني في سرمين بريف إدلب تعرض لهجوم مسلح من مجهولين صباح اليوم السبت، من صعود 7 المتطوعين."

في اشارة الى "المجموعة المهاجمة في سرقة سيارتين نوع" "الخوذات البيضاء وكاميرات لاسلكية".

ولم تتوفر على أساس أن كان سببه السرقة أو أغراض سياسية ليس لديه معلومات.

وقد نشرت المنظمة صورا تظهر جثث الرجال والدم غارقة.

وقال انه المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي مدير عبد الرحمن لوكالة فرانس برس: "وصل زملائهم في الصباح، لتحمل مسؤولياتهم وOjteke ميتة" "ان سبعة قتلوا على يد المسعفين في الرأس"، لافتا إلى أن

عشرات شارك في المسعفين سرمين الجنازة، وافاد مراسل وكالة فرانس برس ذكرت في الموقع قال، وكثير بكيت إطلاق الشتائم ضد المعتدين، وإغلاق المركز، والتي تعرضت للهجوم.

وهذا الهجوم هو الأول من نوعه، يهدف إلى "الخوذ البيضاء"، الذي قتل بعضهم أثناء القصف، بحسب ناشطين.

أفاد ناشطون والمرصد أن واحدا من ضحايا ظهر في شريط الفيديو لكسب أعلى ساعة في العالم في عام 2016، عندما صرخ حامل مع طفل رضيع يبلغ من العمر أربعة أشهر بعد اخراجها من تحت الانقاض بعد الانفجار الذي وقع في مدينة إدلب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*