منظمة التحرير: إعلان المصالحة برعاية الشقيقة مصر نقلة نوعية للقضية الفلسطينية

A شش

رحبت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان أشرفي بالإعلان عن اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، الذي عقد يوم الخميس في القاهرة .

وقال "بالنيابة عن منظمة التحرير الفلسطينية نحيي ونهنئ هذا الانجاز الوطني الكبير الذي كشف تحت رعاية ودعم شقيقتنا الكبرى مصر التي لم تتخلى عن مسؤوليتها ولعبت دورا رئيسيا لا يمكن لأحد أن يلعبه " وفقا لما جاء فى بيان صحفى من اشرافي. .]

ووصف اشرافي هذا البيان بانه "تحول نوعي في تاريخ القضية الفلسطينية يساعد على استعادة الطريق الوطني الى مكانه الصحيح واستعادة وحدة الوحدة الوطنية من اجل مواجهة تحديات الاحتلال الاسرائيلي وانتهاكاته الصارخة لحقوق الارض والشعب الفلسطيني". في أقرب وقت ممكن، مؤكدا أن المصالح الوطنية تتطلب خطوات سريعة وفعالة لمعالجة الأحداث الإقليمية والعالمية .

واشارت الى ان هذا الاعلان التاريخي هو السبيل الوحيد لتصحيح الشعب الفلسطيني وتحقيق مصالحه ووضع حد لمعاناته وخاصة في قطاع غزة المحاصر الذي يعاني من التجزؤ والتجزؤ وينتظر اعادة اعماره مضيفا ان المصالحة هي افضل وسيلة لتعزيز السياسة الفلسطينية النظام ككل وكسر الجمود. بما في ذلك .

وقالت إن هذه الخطوة تفتح الطريق أمام الانتخابات البرلمانية والرئاسية والوطنية، وهو اختبار حقيقي لجوهر المصالحة وإحياء النظام السياسي الديمقراطي والمؤسسات الوطنية في فلسطين. كما أعربت عن أملها في أن يرحب المجتمع الدولي بهذه الخطوات ويدعمها ليس فقط لرفع الحصار عن غزة واستعادتها بل أيضا لضمان سلام عادل وشامل وإقامة دولة فلسطينية ذات سيادة على حدود 1967 .