“هيومن رايتس ووتش” تعرب عن قلقها إزاء تجاوزات الحوثيون





دبي (أف)

اعربت هيومن رايتس ووتش اليوم الخميس عن قلقها إزاء "التجاوزات" التي ارتكبها متمردو حاتي في الأيام الأخيرة خلال مواجهاتهم مع مؤيدي الرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي قتله يوم الاثنين.

وقالت وكالة العفو الدولية كريستين بيكرل "يجب على الحوثيين ان يتذكروا ان مقتل علي عبد الله صالح لا يلغي التزاماتهم تجاه القانون الدولي والسكان المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرتهم".

وقالت إنه منذ سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء في عام 2014، سجلت المنظمة حالات "الاعتقال التعسفي" و "الاختفاء القسري" و "سوء المعاملة"، ولا سيما ضد المعارضين والصحفيين.

وأوضحت أن "المعلومات المثيرة للقلق من صنعاء في الأيام الأخيرة ذكرت أن الحوثيين تورطوا في هذه الانتهاكات".

ومنذ اندلاع التحالف بينهم وبين الأسبوع الماضي بين هوتيس وأنصار صالح، وقعت اشتباكات.

وقد ادى النزاع في العاصمة اليمنية في الاول من كانون الاول / ديسمبر الى مقتل 234 شخصا واصابة 400 اخرين بجروح.

وحكم الحوثيون سيطرة شبه كاملة على العاصمة بعد مقتل صالح، ولكن، وفقا لأعضاء حزب الرئيس السابق، بدأ الحوثيون اضطهادا كبيرا اعتقلوا فيه مئات من المشتبه فيهم من المؤيدين. وكانت الحملة تستهدف أفراد أسرة الرئيس السابق.

وأشارت معلومات غير مؤكدة إلى تنفيذ عمليات الإعدام التعسفي، وضغط هوتيس على زعماء القبائل في عدة محافظات لإعلان ولائهم لهم.

دعت منظمة "مراسلون بلا حدود" ولجنة حماية الصحافيين اليوم الاربعاء الحوثيين الى اطلاق سراح 41 صحافيا وموظفا يعملون في اليمن اليوم السبت في صنعاء.

وذكرت بيانات المنظمتين ان الصحفيين احتجزوا فى مبنى الحزب اليمنى السابق للرئيس بعد ان فجر متمردوه يوم السبت.

بعد سيطرة هانتيس عليه، في آذار / مارس 2015، بقيادة التحالف العسكري بقيادة السعودية، وقدم الدعم للرئيس عبد ربه منصور هادي وتقييد توسيع الحوثيين، المتهمين بتلقي الدعم من إيران.

وأدى النزاع في اليمن منذ آذار / مارس 2015 إلى مقتل 8،750 شخص، من بينهم أكثر من 1،500 طفل و 50،600 جريح، معظمهم من المدنيين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*