الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / تحديد الجينات التي تُزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي الثلاثي

تحديد الجينات التي تُزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي الثلاثي

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تمكن فريق البحث من المركز البحثي التابع ل «مايو كلينيك» من تحديد جينات معينة ترتبط بزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي الثلاثي السلبي.

وبحسب البحث المنشور أمس في دورية «المعهد الأمريكي للسرطان» تمكن الفريق من تقييم التغيرات الجينية الموروثة التي تزيد من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.

وسرطان الثدي الثلاثي السلبي هو نوع من أنواع السرطانات سريعة النمو التي لا يمكن علاجها باستخدام العلاجات الموجهة.

ووجد الباحثون أن التباين في جينات BARD1 و BRCA1 و BRCA2 و palb2 و RAD51D كان مرتبطا بمخاطر عالية لسرطان الثدي الثلا ثي السلبي وخطورة تصل أكثر من٪ 20 للإصابة بسرطان الثدي على مدار الحياة بشكل عام بين القوقازيين. كما لاحظوا وجود التعبير بين الأمريكيين من أصل أفريقي. بالإضافة إلى ذلك، فقد ارتبطت الطفرات في جينات BRIP1 و RAD51C بخطر أكثر اعتدالا للإصابة بسرطان الثدي الثلاثي السلبي.

ويقول قائد الفريق البحثي الذي نفذ الدراسة «فيرجس كوتش" إن هذا النوع يمثل 15٪ من أنواع سرطان الثدي في القوقازيين و٪ 35 من أنواع سرطان الثدي في الأمريكيين من أصل أفريقي. كما أنه يرتبط بارتفاع خطر المعاودة وبمعدل البقاء على قيد الحياة الذي لا يتعدى خمس سنوات.

وتوفر النتائج التي توصل إليها الفريق البحثي الأساس لتحسين إدارة المخاطر المتعلقة بالإصابة بالمرض.

ويقول د. كوتش إن الاختبار الوراثي الجرثومي، والذي يقوم بتقييم التغيرات الجينية الموروثة التي تزيد من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان في الفرد، قد ساعد في تحديد النساء المعرضات لخطر متزايد للإصابة بسرطان الثدي. ومع ذلك، فإنه يقول أن الأمر كان أكثر صعوبة لتحديد النساء اللاتي يواجهن خطر متزايد للإصابة بسرطان الثدي الثلاثي السلبي لأنه تم الربط بين الطفرات الموروثة فقط في BRCA1 مع هذا النوع الفرعي من سرطان الثدي.

وأجرى د. كوتش وزملاؤه اختبارات جينية على عدد 10901 مريضة بسرطان الثدي الثلاثي السلبي من دراستين.

واختبر الفريق 21 جينا للاستعداد للإصابة بالسرطان في 8753 مريضة و 17 جينا في بقية المرضى البالغ عددهم 2148 مريضة.

ويقول د. كوتش في بيان صحفي تلقت المصري اليوم نسخة منه إن هذه الدراسة هي الأولى من نوعها التي تحدد الجينات التي ترتبط بالمخاطر العالية للإصابة بسرطان الثدي الثلاثي السلبي على مدار الحياة.

وفي حين أن الدراسات السابقة وجدت اختلافات وراثية في BARD1، BRIP1، palb2، RAD51C و في مرضى سرطان الثدي الثلاثي السلبي، فإن الدراسة الحالية تظهر ذلك بمزيد من التفصيل وتوضح عدد من الارتباطات المحددة والقوية الجديدة بين الجينات القابلة للتأثر RAD51D و BARD1 وخطر الإصابة بسرطان الثدي الثلاثي.

ويقول د. كوتش إن هذه النتائج ستمكن من إجراء اختبار وراثي موسع لتحديد النساء المعرضات لخطر الإصابة بسرطان الثدي الثلاثي السلبي مما قد يؤدي إلى وضع استراتيجيات أفضل للوقاية، مؤكدا أن النتائج الجديدة قد تؤدي أيضا إلى إجراء تنقيحات على المبادئ التوجيهية للفحص الشامل لشبكة السرطان القومية، والتي توصي حاليا فقط باختبار BRCA عندما يكون لدى المريضة تاريخ عائلي من سرطان الثدي أو عند تشخيصه في سن 60 أو أقل.

عن ميا محمود

شاهد أيضاً

«البحث العلمي» تنظم ورشة عمل لتطوير مراكز دعم الابتكار في مصر

اشترك لتصلك أهم الأخبار افتتح اليوم، الاثنين، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا الدكتور محمود صقر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *