الرئيسية / اقتصاد / مصر تترأس الاجتماع السنوى لجمعية البنوك المركزية الأفريقية الأحد المقبل

مصر تترأس الاجتماع السنوى لجمعية البنوك المركزية الأفريقية الأحد المقبل

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

تعقد جمعية البنوك المركزية الإفريقية اجتماعها السنوى الـ41 بمدينة شرم الشيخ خلال الفترة 5 : 9 أغسطس برعاية محافظ البنك المركزى المصرى طارق عامر.

يسلط الاجتماع الضوء على متطلبات تطوير التعاون بين مصر والدول الإفريقية خاصة فيما يتعلق بالسياسات النقدية وجهود تعزيز الاستقرار المالى، والشراكات البنكية التى تستهدف تمويل التنمية فى القارة السمراء. ويشهد الاجتماع السنوى للجمعية هذه المرة تسلم مصر مقاليد رئاسة الجمعية لأول مرة منذ تأسيسها والتى تضم 40 بنكا مركزيا افريقيا، بالتزامن مع احتفالها بمرور 50 عاما على إنشائها، وذلك فى ظل إنجازات البنك المركزى المصرى خلال الفترة الأخيرة واتخاذه كنموذج للإصلاح النقدى والهيكلى الناجح فى إفريقيا. وطرحت فكرة رابطة البنوك المركزية الإفريقية لأول مرة فى 25 مايو 1963، فى مؤتمر القمة لرؤساء الدول والحكومات الأفارقة الذى عقد فى أديس أبابا إثيوبيا، واتفق رؤساء الدول والحكومات الإفريقية بالإجماع على إنشاء لجنة اقتصادية تحضيرية لدراسة مجموعة كبيرة من القضايا النقدية والمالية، بالتعاون مع الحكومات وبالتشاور مع اللجنة الاقتصادية لإفريقيا (ECA)، بهدف تعزيز الهوية الإفريقية ومناقشة سبل التعاون بين الدول الأعضاء.

وسيحضر الاجتماع كل من روؤساء ومحافظى البنوك المركزية فى عدد كبير من الدول الإفريقية فى مقدمتهم مصر، السودان، كينيا، ليبيا، تونس، المغرب، غانا، تانزانيا، نيجريا، زامبيا، الصومال.

وأكدت الدبلوماسية المصرية فى إفريقيا خلال السنوات الأخيرة على جهود الدولة المبذولة لتعزيز التعاون الاقتصادى مع دول القارة، معبره عن ذلك بأن 30% من زيارات الرئيس عبد الفتاح السيسى الخارجية كانت من نصيب القارة السمراء، بالإضافة إلى توقيع مصر اتفاقية التجارة الحرة مع التكتلات الإفريقية الثلاث «الكوميسا – ساداك – اتحاد شرق إفريقيا»، فضلا عن اعتبار مصر ثالث أكبر شريك تجارى لدول شمال وجنوب إفريقيا.

عاكف المغربى: الفرص الكبيرة بإفريقيا تتطلب تمويلات مصرفية ضخمة.. وبنك مصر يضعها على رأس أولوياته

عاكف المغربى، نائب رئيس بنك مصر – صورة أرشيفية

قال عاكف المغربى نائب رئيس بنك مصر، إن إعادة رسم السياسة المصرية الخارجية ببعديها الاقتصادى والسياسى وبالمدلول الحقيقى القائم على تعزيز الروابط التاريخية العريقة مع القارة الإفريقية سيحقق نتائج طيبة، ويفتح أسواقاً وآفاقاً جديدة للمنتجات والسلع المحلية.

وأضاف أن القطاع المصرفى يعد المحرك الرئيس لتنفيذ وتنمية المشروعات ذات العائد المرتفع؛ لذلك يقود البنك المركزى جهود تمويل للتنمية فى قارة إفريقيا من خلال المؤتمرات والمشاورات، ويعد استضافة مصر للاجتماع السنوى لجمعية البنوك المركزية الإفريقية أبرز الدلائل على الرغبة فى تعزيز سبل التعاون بين مصر والقارة السمراء. وأكد أن السوق الإفريقية متسعة للغاية وبحاجة لضخ المزيد من رؤوس الأموال، وعلى الرغم من كونها سوق عالية المخاطر الائتمانية إلا أنها ستحقق أرباحا مرتفعة للبنوك مقارنة بالعوائد الائتمانية الأخرى.

وكشف عن استهداف مصرفه تعزيز تواجده فى إفريقيا، حيث تم فتح فروع للبنك فى كينيا والصومال وأوغندا وساحل العاج.

وتوقع أن تشهد السنوات القادمة توسع وتنامى الدور الاقليمى لمصر فى تنمية حجم التجارة بين العالم ودول إفريقيا، خاصة لموقعها المتميز واتفاقيات التجارة الحرة التى تشارك فيها مصر.

أشرف القاضى: تحفيز البنوك والمستثمرين على الانتشار إفريقياً سيحقق نتائج مذهلة

أشرف القاضي، رئيس المصرف المتحد – صورة أرشيفية

قال أشرف القاضى رئيس المصرف المتحد إن إفريقيا تعد بمثابة سوق كبيرة، ومن أكبر الأسواق المستوردة عالميً لذلك تمثل فرصة جيدة لتعزيز عوائد رؤوس الأموال. وأكد أن تضافر الجهود بين الجهات الحكومية المعنية والبنك المركزى سيدفع مصر لأن تكون مركزا للتجارة العالمية بين دول القارة الإفريقية والعالم الخارجى. وأضاف أن تولى البنك المركزى المصرى رئاسة الجمعية يدعم خطة مصر نحو تنمية العلاقات الاقتصادية مع الدول الإفريقية، حيث يحتاج كل من البنوك والمستثمرين التحفيز لدخول السوق الإفريقية، وفى السنوات الأخيرة زاد توجه البنوك نحو افريقيا من خلال التوسع فى الفروع ومكاتب التمثيل.

يحيى أبوالفتوح: الاجتماع فرصة لحل مشكلة المدفوعات والتسويات بين الدول الإفريقية

يحيي أبو الفتوح المشرف علي قطاع الديون غير منتظمة بالبنك الاهلي – صورة أرشيفية

ومن جانبه قال يحيى أبوالفتوح نائب رئيس البنك الأهلى المصرى، إن التعاون فى مجال الاستيراد والتصدير بين الدول الأفريقية وبعضها، يمثل أهمية كبيرة على مستوى التكامل الاقتصادى؛ لذلك لابد من تذليل العقبات التى تعوق حركة التجارة بين أبناء القارة السمراء التى يتمثل أبرزها فى المدفوعات وتسويات المعاملات المالية بين المستثمرين من خلال البنوك، وبعض إجراءات الاستيراد والتصدير التى تحتاج إلى تبسيط.

وأشار إلى أن البنوك المركزية هى الجهة المعنية بوضع معايير ومحددات يمكنها أن تجد حلولا لمشكلات التبادل المالى والتسويات بين البنوك عند إجراء عمليات الاستيراد والتصدير. نوه إلى أن اجتماع جمعية البنوك المركزية بإمكانه أن يخرج بحلول جذرية لهذه المشكلة من خلال إجراء نقاشات ومداولات بين البنوك المركزية الإفريقية، وتطبيق مخرجات الجلسات على أرض الواقع. وأوضح أن البنوك المصرية يمكنها إجراء توسعات فى إفريقيا خلال الفترة الحالية، وذلك عن طريق التوسع بالفروع فى مختلف الدول، أو توطيد العلاقات الثنائية بين البنوك وبعضها، مشيرا إلى أن البنك الأهلى يقوم بعمل علاقات ثنائية مع العديد من البنوك، بجانب فرعه فى السودان، ومكتبين تمثيل فى كل من جنوب إفريقيا وأثيوبيا، وقال «إن البنك الأهلى المصرى يسعى لعمل توسعات مع المراسلين فى إفريقيا».

خالد أبو المكارم : لدينا فرص تصديرية مربحة فى إفريقيا.. والبنوك تلعب دوراً رئيساً فى استغلالها

خالد أبو المكارم ،رئيس المجلس التصديرى للكيماويات

قال خالد أبو المكارم رئيس المجلس التصديرى للكيماويات، إن الدولة فى السنوات الأخيرة باتت تهتم بتنشيط حجم التبادل التجارى بين مصر والدول الإفريقية، وتم وضع استيراتيجية متكاملة من قبل وزارة التجارة والصناعة لمضاعفة الصادرات إلى إفريقيا خلال الـ5 سنوات القادمة، واعتمدت خطة الوزارة على تقديم دعما ماديا من خلال العزوف عن دفع 50% من مصروفات نقل وشحن البضائع الموجهة إلى الدول الإفريقية، فضلاً عن افتتاح مناطق لوجيستية أبرزها فى كينيا على مساحة تتخطى الـ50 ألف متر، إلى جانب المعارض والبعثات الترويجية التى يتم تنظيمها إلى الدول الإفريقية.

وأضاف أبو المكارم أن القارة السمراء تعد الحصان الرابح للمصدرين فى مصر، خاصة أن السوق الإفريقية سوق واسعة تحتوى على أكثر من 1200 مليون نسمة، مشيرا إلى أن للبنوك دورا هاما فى تيسير حركة التبادل التجارى مع دول افريقيا سواء من خلال التمويل أو تقديم الضمانات التصديرية. وأوضح أنه على الرغم من هذه الجهود المبذولة من قبل الدولة والقطاع المصرفى، إلا أنه لابد من إنشاء المزيد من المناطق اللوجيستية، مؤكدا أن سر نجاح التصدير إلى الدول الإفريقية يتمثل فى مدى توافر السلع بشكل سريع.

«سيجما كابيتال» : خلق نظام مصرفى إفريقى قوى بداية حقيقية للتكامل الاقتصادى

بنك الاستثمار سيجما كابيتال

فيما أكد أبوبكر إمام رئيس قسم البحوث ببنك الاستثمار سيجما كابيتال، أن مصر تمتلك فرصا حقيقية فى السوق الإفريقية، وذلك نتيجة للميزة النسبية من حيث مدى قربها من الدول الإفريقية جغرفياً، بالإضافة إلى اتساع الأسواق الإفريقية وعدم تشبعها، مع توافر مدخلات الإنتاج بتكلفة منخفضة، مشيرا إلى انخفاض إقبال الشركات المصرية على هذه الأسواق لوجود مشاكل فى عمليات التحصيل وعدم وجود ضمانات، متابعا أن الاجتماع السنوى لجمعية البنوك المركزية الإفريقية يُعد فرصة جيدة لوضع أسس ومحددات لخلق نظام مصرفى إفريقى قوى، من خلال التفاهم بين البنوك المركزية وتوحيد القواعد والإجراءات المصرفية ووضع الإطار العام للبنوك على مستوى القارة.

ماجد فهمى: «تبادل الخبرات» المكسب الأول من الاجتماع.. وتباين الظروف يُحجم جهود التنسيق النقدى

ماجد فهمى، رئيس بنك التنمية الصناعية والعمال المصرى – صورة أرشيفية

قال ماجد فهمى رئيس بنك التنمية الصناعية والعمال المصرى، إنه لابد من وجود سعى لتحقيق التكامل الاقتصادى بين الدول الإفريقية، ومد سبل التواصل بين مصر وشعوب القارة السمراء بعد غياب طويل، وإن اجتماعات جمعية البنوك المركزية الإفريقية تُعد خطوة جيدة وبداية موفقة فى تطوير العلاقات الاقتصادية الإفريقية، خاصة على المستوى المالى والنقدى، حيث أن التعاون بين البنوك المركزية الإفريقية يمهد لفتح مجالات عمل بين الدول وبعضها أهمها التبادل التجارى والتعاملات البنكية بجانب إمكانية فتح اعتمادات. وأشار إلى صعوبة توحيد السياسة النقدية بين الدول الإفريقية، وذلك نتيجة تباين السياسات والظروف الاقتصادية للدول، موضحا أن العامل الأكثر إيجابية فى هذه الاجتماعات هو تبادل الخبرات والتجارب والمعلومات، وذلك من خلال تبادل النقاشات ووجهات النظر، الأمر الذى يساهم فى تقارب السياسات النقدية للدول وتحقيق التكامل المالى والنقدى.

وأكد أن تجربة مصر فى الإصلاح الاقتصادى نموذج جيد جدا لاقتباس الخبرات والقرارات المختلفة، وهو ما يجعلها من المحاور الجديرة بالنقاش خلال الاجتماعات السنوية للبنوك المركزية.

.

عن مها احمد

شاهد أيضاً

وزير قطاع الأعمال يستعرض الدراسة التحليلية لـ«القابضة للسياحة»

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد كلف هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، إدارة الشركة القابضة للسياحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *