الرئيسية / اقتصاد / نيفين الطاهرى: «دلتا شيلد» تعيد هيكلة 3 شركات بقطاعات الصحة والمنسوجات والسيارات

نيفين الطاهرى: «دلتا شيلد» تعيد هيكلة 3 شركات بقطاعات الصحة والمنسوجات والسيارات

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

قالت نيفين الطاهرى، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب بشركة دلتا شيلد للاستثمار، إن الشركة تعيد هيكلة 3 شركات فى قطاعات الصحة والمنسوجات والسيارات، وهى شركات ذات حجم كبير، موضحة أن إعادة هيكلة الشركات والعمل من خلال الحكومة، يهدف فى النهاية إلى الإدراج فى البورصة أو تكبير تلك الشركات أو الاستحواذ على شركة أخرى أكبر أو بيع حصة من الشركة، فالهدف النهائى من أى هيكلة هو تأهيل الشركات للطرح فى البورصة، ولكن القرار فى النهاية يكون للملاك.

وأضافت فى تصريحات ل «المصرى اليوم الاقتصادى»، أن «دلتا شيلد للاستثما »، تأسست فى عام 2008 وفى البداية كانت تهدف إلى تنمية الصناعات الصغيرة والمتوسطة، ولكن الغرض تطور منها، حيث نعمل كمستشارين للشركات العائلية، خاصة أن معظم الشركات فى مصر على هذا النمط، خصوصا أن الجيل الناشئ على مستويات تعليم عالية، ومنفتح على العالم. كما أوضحت أن الشركة تخصصت فى كيفية الربط بين أساس تأسيس الشركات العائلية والتى تأسست من الجد، وبين الجيل الحالى، وذلك من خلال الحوكمة، وعن طريق الدخول فى تلك الشركات وإعادة هيكلتها، بحيث يسهل تكبيرها، كما أن الشركات العائلية لديها فرصة لاستيعاب عمالة بطريق أسرع من تكبير الشركات الصغيرة. وأشارت «الطاهرى»، إلى أن الاهتمام بقطاع الشركات العائلية، يعمل على تسريع عجلة التنمية، وبالتالى تنمية هذه الشركات تعنى تنمية الاقتصاد، ومردودها أسرع من الشركات الناشئة، وتطويرها وتحسينها، يؤدى إلى دفع مبالغ ضريبية أكثر، ما يعود بالنفع على الاقتصاد والدولة ككل. ولفتت إلى أن العمل مع الجيل الصغير، به ميزة تتمثل فى أن معظم الشركات التى يقومون بإنشائها، تكون متفرعة من الشركات التى أنشأها أهلهم أو أجدادهم، وبالتالى فى المستقبل تصلح لأن تكون جزءا من الشركات التى أنشأها أهلهم

وتابعت. إن طريقة عمل «دلتا شيلد» تتمثل فى دخول شركة عائلية كبيرة مثلا، بها الجد والابن والحفيد، والجيل الصغير يريد التحرك والسرعة بعكس الجيل الكبير، ما يكبل أو يقيد عمل الشركة، وبالتالى نقوم بحل أى مشكلات مالية أو اقتصادية أو سوقية بالشركة، وخلال حل هذه المشكلات قد دخول المستثمر استراتيجى أو بيع جزء من الشركة أو فصل ال عمليات، هي بمثابة إعادة هيكلة للشركة، عندما تتخلى عن الشركة في أي وقت من تاريخ الحوكمة. كما أكدت نيفين الطاهرى، أن الحوكمة، بمثابة قواعد تسير عليها الشركات، ومن ثم النتيجة فى النهاية ليست هامة سواء بيع جزء من الشركة أو غير ذلك، ولكن الأهم هو كيفية إدارة الشركة ليس بملاكها فقط، ومن ثم الحوكمة لا تعنى من يملك الأسهم ولكن إدارة الشركة، وهذا نراعيه فى إعادة هيكلة الشركة. يمكن أن يكون الأمر كذلك في مثل هذا العمل ، مثل الحاجة إلى القيام بعمليات قانونية ، وغير ذلك

عن مها احمد

شاهد أيضاً

«الملا»: وقعنا «عقود التحوط» ضد زيادة أسعار البترول منذ 5 أشهر

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد قال المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، إنه تم توقيع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *